Where?

At Al Akhawayn University in Ifrane Morocco

For Whom?

Any creative student enrolled in a higher education institution in Africa who dreams of sharing his/her art with the world

What?

Get recognized and learn from renowned professional filmmakers in fiction, documentary, music video and advertising

Why?

Because we believe that the most magical stories come from students journeys to define their identity and dreams

in 2015

It all began

... with Saad Bennani, former organizer of the Moroccan Short Film Festival in Rabat, and the School of Humanities and Social Sciences of Al Akhawayn University in Ifrane. The Al Akhawayn Short Film Festival (or ASFF) is born from the desire to create a platform for young students who will make the Moroccan cinema of tomorrow.

To simplify ASFF it is:

 

1. Rewarding the talent and creativity of students in Morocco through a student competition of short films in 4 categories: fiction, documentary, music video and advertising. The winners of each category receive prizes and gifts, as well as certificates signed by a jury of renowned filmmakers. ASFF invites any students from Africa to fight for the title of "Best Student Filmmaker of the Year".

 

2. Discover award-winning movies. In five years, the Al Akhawayn Short Film Festival welcomed Nour-Eddine Lakhmari (Burn Out) and his actors Sarah Perles and Anas El Baz, Kamal Hachkar (Tinghir Jerusalem the Echoes of the Mellah), Adil El Fadili (Short Life), Narrimane Faqir (Their Nights), Ghouti Lakhdar (5 minutes), Othman Naciri, (Sin Palabras, 37Km Celsius), Younes Yousfi (Houkak), Mahassine El Hachadi (Postcard), Mohamed Abderrahman Tazi (Badis), and Raja Sadikki (Yemken, Word to the Citizens).

 

3. Learn from the experiences of our professionals through discussions with the directors of the films presented, workshops, a master class, and a round table.

Join us in this magical adventure set in the middle of the Atlas mountains from October 1st to 3rd, 2019.

 

على عهدتي أكتب اليومبأن مشروع ال"C.B.M" و ال "F.B.M" خلقا أصلا من أجل دعم الشباب، و التصفيق لكبار حقيقيين لا يجدون حرجا في تقديم الدعم للجيل الصاعد. مهرجان إفران للفيلم القصير بجامعة الأخوين، توفق في فتح الباب أمام شبان مغاربة من مدن مختلفة و جوائز وزعها عليهم المخرج نور الدين لخماري الذي ترأس لجنة التحكيم عليهم في حفل اختتام بسيط و محكم التنظيم. لم تتخلل العروض هفوات تقنية مثلما حصل مؤخرا في طنجة، و الندوة التي همت دعم الشباب الموهوبين في للاشتغال في السينما كانت أهم من نقاشات أخرى تافهة في مهرجانات عبيطة، لم تعد لي الرغبة لحضورها بالنظر لبؤسها و وهنها

على عهدتي أكتب اليوم
بأني حضرت و سأحضر مستقبلا في كل المواعيد التي تعنى بالشباب، لأن التواصل مع هذه الفئة تيسر التعرف على الأسماء التي بالإمكان الاعتماد عليها مستقبلا. مهرجان إفران للفيلم القصير، جعلني أقطع قليل الشك الذي كان يراودني بقين مفاده أن الشريط القصير يستحق أن ينظم له مهرجان خاص به. أن لا يستغل لتأثيث المشهد و يقدم قبل الفيلم الطويل كما يحدث في طنجة. فكرة طرحتها في مواجهة ال "FBM" مع مدير المركز السينمائي المغربي، و فهمت من جوابه بأنها غير قابلة للتحقق حاليا. حضرت و سأحضر مستقبلا في كل المواعيد التي تعنى بالشباب، لأن المواعيد الخاصة بهم هي التي تعرفت فيها على عماد بادي و محمد الودغيري و عمر الغياتي و كمال لزرق و قبلهم أيوب العياسي. أيوب العياسي الذي تدرج في كل الفئات سواء في السينما أو في المسرح، صار اسما معروفا عندنا، و اشتغل على شريطه الطويل الأول الذي لم يعرض في طنجة. من حسنات المهرجانات الخاصة بالشباب، أنك تقترب من سينمائيي المستقبل في بلدك بشكل مبكر، و أيوب العياسي واحد ممن تعرفت عليهم في قاعة سينمائية مثل بقية المهنيين. سأحدثكم في ركن لاحق عن شريطه الطويل الأول "ما تفاهمناش"، و سأعرفكم على أيوب العياسي. مخرج مغربي بدأ منذ سنوات في الميدان، لا يعرفه السيد صارم الفاسي الفهري و هو ما صرح به عندنا قبل أقل من أسبوعين.
على عهدتي أكتب اليوم
بأن مجموعة من شباب التأموا في إفران بجامعة الأخوين، و نظموا نسخة رابعة من مهرجان الفيلم القصير بطريقة نفتقدها في عديد من مواعيد ممولة بالمال العام. شاركت و سأشارك، و دعمت و سأدعم الشباب لأن التواصل معهم هو الذي لا زال يحفزني على المواصلة و الاستمرار. شكرا لكل من يساندون المهرجانات الهادفة بنقاشاتها المفيدة، و لا يبحثون عن مال المهرجانات التافهة. قد يكون لدى بعض المدعين حاليا فرصة تسيير القطاع بطريقة تبعث على الأسى، لكن لدينا المستقبل. لدينا شباب يمكن الاعتماد عليهم، و في إفران تأكدت من الأمر، و طبعا ليس من رأى كمن سمع و السلام..
#CBM #ASFF18

Bilal Marmid

According to

على عهدتي أكتب اليوم
بأن مجموعة من شباب التأموا في إفران بجامعة الأخوين، و نظموا نسخة رابعة من مهرجان الفيلم القصير بطريقة نفتقدها في عديد من مواعيد ممولة بالمال العام. مهرجان للفيلم القصير، بإمكانيات بسيطة و بحضور شباب يتكونون في المجال من إيفران و مراكش و الرباط أو ورزازات. قدمت أعمال الشباب أمام جمهور شاب جاء ليكتشف و يشاهد، و بالخصوص ليحلم بغد أفضل لسينما مغربية. هؤلاء الشباب التأموا في إيفران، و تركوا أعمالهم البسيطة تتحدث نيابة عنهم و منحوا الصورة فرصة للتعبير. نظموا حدثهم بعيدا عن الادعاء الذي لا يفيد، و بمنأى عن نقاشات أشباه سينمائيين يروجون لكلام كثير و كبير عن أشياء مصورة جد صغيرة.
على عهدتي أكتب اليوم
بأن بعضا من أعمال منها الفيلم المتوج في إفران لشاب من ورزازات اسمه كريم تاجواوت بعنوان "Mémoire chronisme". في الفئة التي تنافس فيها، لم يكن بالإمكان أن لا يمنح جائزتها الكبرى، و لم يكن بالإمكان أن لا يتم تشجيع شاب يستوعب المغزى الحقيقي من شريط قصير. كريم تاجواوت أو نسيم العابد بشريطه "Fear" و "لالة عيشة" و "لخميس"، أو "Maroc électronique" في فئة الوثائقي. في البدء، اعتقدت بأن هذا الشريط لندى علوش صور تحت الطلب و مولته جهة ما، قبل أن أكتشف بأن مخرجته اشتغلت عليه بما توفر لها من إمكانات بسيطة. هنا تستوعب بأن الكثير من شبابنا يحتاجون الدعم فقط ليقدموا أعمالا لا تتاح لها فرص العرض في المهرجان الوطني بطنجة للأسف، و لا يمكنكم مثلما لا يمكنني أن أستوعب سبب تغييبهم عن مهرجاناتنا الممولة بالمال العام، و يسير بعضها للأسف نحو الهاوية بخطى ثابتة.
على عهدتي أكتب اليوم
بأني رفضت المشاركة في لجنة تحكيم المهرجان الوطني بطنجة في نسخته الأخيرة، و قبلت و سأقبل عضوية لجان تحكيم مؤسسات تكوين لأن اللقاء بشباب المستقبل أفضل و أهم و أرحم من رسميات أتفاداها حتى في المهرجانات العالمية. مهرجان الفيلم القصير بإيفران و الذي نقلته الأستاذة نزيهة هوكي إلى بر الألمان، شاركت و سأشارك فيه مثلما سألتقي في القريب العاجل الطلبة في مدرسة السينما في مراكش. كثير من قدمائنا يراهنون على ضمان بقائهم، و فكرة فتح الباب أمام أبناء الجيل الجديد ترهق مخيخاتهم. مهرجانات كثيرة عندنا أيضا، تستدعي نفس الوجوه و توزع الجوائز على نفس الفاشلين أحيانا، و هذا لا يفيدنا في شيء. في آخر المطاف، عديد من أفلامنا تبقى عندنا و لا تعبر الحدود، و غالبية مهرجاناتنا تتحول حفلات كئيبة في أفضل الأحوال

 
 

The Former

Presidents of theJury

17635323_10155933173485744_7326717796280

Othman Naciri was born in 1981 in Casablanca to a family to a family of intellectuals. He has shown from his early years of school great interest in art, literature and cinema.

Othman has graduated from École Supérieur de Réalisation Audiovisuelle of Paris in 2004. He has written and directed numerous films including documentaries, feature films and short films and was selected and awarded at various international film festivals.

2015

Othman Naciri

2006   MEDITERRANOVA

2007   HARRAGAS

2009   37 KILOMÈTRES CELSIUS (short)

2010   SIN PALABRAS (short)

2014   SAGA - MEN NEVER COME BACK

2015    AILLEURS (Short)

2016   RECETTE D’AMOUR (TV movie)

index.jpg

Born in 1942 in Fes, Morocco, Mohammed Abderrahman Tazi graduated from I.D.H.E.C. (Institut des Hautes Etudes Cinématographiques) in Paris in 1963. In 1969, he was appointed director of Moroccan news and administrative and technical manager within the C.C.M. ; a position he held until 1980. In 1974, he went on to study communications at Syracuse University in the United States for one year. In 1980, he created the production company "Arts and Audio-Visual Techniques". From 2001 to 2003, he held the position of director of production at the Moroccan television channel 2M and, from 2005 to 2007, he is the advisor to the general direction, in charge of production management.

2017

Mohamed Abderrahman Tazi

1981 - LE GRAND VOYAGE
1988 - BADIS
1993 - A LA RECHERCHE DU MARI DE MA FEMME
1996 - LALLA HOBBY
2003 - LES VOISINES D’ABOU MOUSSA
2005 - LES TOURMENTS DE HOSSEIN - télévision
2008 - COLIER DE COQUILLAGE - télévision
2009 - RASS LAMHAINE - télévision
2010 - AL MAKINA - télévision

gettyimages-460335228-612x612.jpg

An alumn of the Conservatoire Libre du cinema Français de Paris, Adil El Fadili is not anewcomer to the cinematic world. From writing stand-up comedy shows to producing televison, theatre, and even marionette shows, Adil El Fadili comes to us with an extremely eclectic background that led to the production of his first short film "Courte Vie".

2016

Adil Fadili

2011   La Brigade (TV Series)

2010   Courte vie (Short)

o-NOUREDDINE-LAKHMARI-facebook.jpg

Born on February 15, 1964 in SAFI, he studied Pharmacy in Nancy in France which he gives up in 1986 to study languages ​​in NORWAY then at PORGRUN at OSLO. He turned to film studies in 1993 in Paris where he received his bachelor's degree.

 

He returns to Oslo in 1995 to the Oslo Film Academy and TV Academy until 1995.  At the same time, he starts directing his own many films.

2018

Nour-Eddine Lakhmari

1994    BREVES NOTES (short)

1997    LE LIVREUR DE JOURNAUX (short)

1998    LE DERNIER SPECTACLE (short)

2000    DANS LES GRIFFES DE LA NUIT (short)

2004    LE REGARD

2008    CASA NEGRA

2012    ZERO

2017    BURNOUT

ASFF IN THE NEWS

2 TV appearances & 23 digital articles

LEMATIN.MA

ETUDIANT.MA

PANORAPOST.MA

HIBAPRESS.MA

MAPFES.MA

CONTACT US

+212.535.86.24.63

P.O. Box 104

Avenue Hassan II

Ifrane 53 000

Maroc

FOLLOW US

TELL US